مبادئ

بالرغم من هذا المصطلح شائع الاستخدام، فليس هناك تعريف موحد ومتفق عليه، ولكن لتبسيط هذا المصطلح، يمكن تعريفه بأنه نظام يتم بموجبه توجيه الشركة أو المؤسسة لضمان حُسن إدارتها، فهو يتألف من هيكل وقواعد وسياسات لاتخاذ القرارات بشأن شئون الشركة أو المؤسسة وكذلك تحقيق الأهداف التي تشكلت من أجلها.

وعليه فإن الحوكمة المؤسسية تشير إلى كامل مكونات عمليتي الإدارة والرقابة على الشركة أو المؤسسة بما في ذلك هيكلها التنظيمي، سياسة الأعمال، المبادئ والقواعد التوجيهية، السياسات الداخلية والخارجية، وكذلك آليات الرقابة والمتابعة، إضافةً إلى علاقات أعضاء مجلس إدارتها بعضهم ببعض وبالشركة، والإدارة التنفيذية والموظفين وأصحاب المصلحة فيها. وفوق هذا كله، فإن ممارسات الحوكمة الناجحة ترمي إلى التأثير بصورة إيجابية على سلوك الموظفين وأدائهم لتحقيق أقصى مستويات المسئولية والمُساءلة، الشفافية، والكفاءة بطرق تواكب التغيرات التي تطرأ على الشركة وللحفاظ أيضاً على ثقة المستثمرين فيها. وبشكل عام ليس هناك نمط واحد يمثل الحوكمة المؤسسية الرشيدة.

ولكن ما يشكل حوكمة رشيدة ليس بحد ذاته الهدف المنشود، بقدر ما يكون التطور الإيجابي والتكيف المستمر للمؤسسة، وبالنسبة لمجموعة (Ooredoo) من الضروري تبني سياسات وممارسات الحوكمة وتنفيذها بشكل صارم كي تضمن التجاوب مع القوانين والأعراف المحلية ومواكبة الاعتبارات الأخرى – يمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات عبر الموقع

إطبع
الأعلى