كيوتل في قطر تتبنى العلامة التجارية الجديدة Ooredoo

١٠ مارس ٢٠١٣ . قطــر

أعلنت كيوتل عن تبنيها العلامة التجارية الجديدة Ooredoo وذلك في حفل ضخم أقيم في العاصمة القطرية الدوحة الليلة الماضية.

 

وشهد الحفل عدد من أصحاب السعادة الشيوخ والوزراء والسفراء وكبار الشخصيات بالإضافة إلى مجموعة من ممثلي وسائل الإعلام وعملاء الشركة وضيوفها الذين زاد عددهم عن 2000 شخص. وأقيم الحفل على مسرح كتارا وتم بثه حياً على قناة تلفزيون قطر.

 

وصاحب إطلاق العلامة التجارية الجديدة عرض مسرحي لوسائط متعددة يمثل التحول إلى علامة Ooredoo، الذي يجسد المرحلة القادمة في تطور المجموعة والاحتفاء بإنجازات شركة قطرية رائدة على الصعيد الدولي.

 

وقال سعادة الشيخ عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني رئيس مجلس إدارة Ooredoo: "لطالما كان عملائنا في مقدمة اهتمامات شركتنا، ويدل اسمنا الجديد على أننا نود أن نقترب أكثر من عملائنا وأن نشركهم في كل ما نقوم به. ونحن في غاية الفخر والاعتزاز لأن قطر، الدولة التي ولدت فيها شركتنا وانطلقت منها، هي أول دولة في شبكة Ooredoo الدولية من الشركات توحد علامتها التجارية وفقاً لعلامتنا الجديدة. فنحن لسنا مجرد شركة توفر خدمات الاتصالات، بل نحن معنيون بإثراء حياة أفراد المجتمع القطري، وتمكينهم من تحقيق غاياتهم."

 

وتضمن حفل إطلاق علامة Ooredoo التجارية الجديدة في قطر أيضاً عرضاً لفيلمين أنتجا خصيصاً لهذه المناسبة، إلى جانب تقديم عروض مسرحية. واختتم الحفل بدخول مجموعة من الأطفال إلى المسرح وهم يحملون بالونات حمراء اللون، مع تقديم عرض باليه رائع.

 

فمنذ بدء الخدمات الهاتفية في قطر عام 1949 وذلك من خلال تشغيل أول بدالة هاتفية، كان هدف الشركة الأول هو خدمة المجتمع القطري، وتوفير منتجات وخدمات الاتصالات التي تسهم في تحسين سبل حياة نطاق واسع من العملاء. وفي عام 1994 كانت أول شركة في المنطقة تطرح خدمات الاتصالات الجوالة (جي أس أم)، وأطلقت في 2007 خدمات التلفزيون عبر الإنترنت.

 

أما في 2012، فقد أطلقت Ooredoo شبكة الألياف الضوئية من Ooredoo، بالإضافة إلى إطلاق خدمات للشركات مثل كلاود، والخدمات المالية. وتعمل الشركة الآن على إطلاق شبكة 4G LTE للجيل الرابع من الاتصالات على مستوى تجاري.

 

وكانت Ooredoo قد تعهدت بمواصلة العمل بتقاليدها التي تتمثل في دعم مختلف الأنشطة والفعاليات والقضايا في قطر، إذ تنفق الشركة ملايين الريالات في كل عام من خلال التبرعات والرعايات والبرامج المجتمعية.

 

إن عملية تجديد العلامة التجارية للشركة تؤكد على التزامها الأساسي تجاه عملائها، والتزامها بالقيم القطرية العريقة التي تتمثل في: الاهتمام والتواصل والتحفيز. فقد صممت العلامة التجارية الجديدة للارتقاء بالشركة إلى المرحلة القادمة، ولجعل قطر واحدة من أفضل الدول في مجال الاتصالات في العالم، انسجاماً مع رؤية قطر 2030.

 

وقد حرص المسؤولون في الشركة على أن تكون جميع عناصر العلامة التجارية الجديدة مترابطة لكي تنقل رسالة الشركة بدءاً برؤيتها، ومروراً بإستراتيجيتها واسمها وانتهاءً بشعارها والإطار العام المبتكر لكل ما يرتبط بها.

 

وتمثل الدوائر في الشعار الجديد والفريد من نوعه المجتمعات المختلفة التي تقدم فيها Ooredoo خدماتها، في الوقت الذي تعكس فيه استدارة الأحرف ذلك في الاسم الجديد. ويرمز اللون الأحمر إلى الحماس والحيوية والشباب، وسيكون الأحمر هو اللون الغالب في الإعلانات في مراكز الشركة المختلفة. وتؤمن Ooredoo بأن تلك العناصر مجتمعة تعكس الثقة والحيوية والترابط.

 

وكانت Ooredoo، التي أعلنت عن إيرادات وأرباح قياسية بداية الشهر، قد أكدت على أن كل واحدة من شركاتها العاملة في الأسواق الجديدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا ستتبنى العلامة التجارية الجديدة خلال عامي 2013 و2014. وتشمل الشركات التي تمتلك Ooredoo فيها حصة مسيطرة علامات تجارية مثل إندوسات في إندونيسيا، والوطنية في الكويت، والنورس في عُمان، وتونيزيانا في تونس، ونجمة في الجزائر.

وتعتبر الشركة العاملة في قطر، التي كانت تعرف سابقاً بكيوتل، الأولى بين مجموعة الشركات العاملة التي تحمل العلامة التجارية الجديدة.

إطبع