رئيس مجلس إدارة Ooredoo يدعو الشركات للأستماع لما يريده الجيل القادم

١٧ سبتمبر ٢٠١٣ .

دعا سعادة الشيخ عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني رئيس مجلس إدارة Ooredoo قطاع الاتصالات وعالم الأعمال للتواصل بشكل أكثر فعالية مع الشباب الذين يشكلون الجيل القادم من المجتمعات.

وتحدث سعادته أمام المشاركين في القمة العالمية للشباب BYND2015 التي عقدت في كوستاريكا الأسبوع الماضي وهو اجتماع قمة مهم ضم أكثر من 4000 شاب من 30 دولة شاركوا شخصياً أو عبر الإنترنت، للمساهمة في وضع "الإعلان العالمي للشباب BYND2015"، وهو وثيقة تحدد الأولويات بالنسبة للحكومات يسهم في وضع الأهداف التي ترتبط بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، مما يؤدي إلى تمكين الشباب من طرح آرائهم في صنع القرارات.

والتقى سعادة الشيخ عبدالله قبل حفل افتتاح القمة بالسيدة لورا شينشيلا رئيسة كوستاريكا، التي ستتولى تقديم الإعلان إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق من هذا الشهر.

وقال سعادة الشيخ عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني رئيس مجلس إدارة Ooredoo: "يتميز الشباب في جميع أنحاء العالم بطموحهم، وهم يرغبون في أن تكون مجتمعاتهم مكاناً أفضل. ومن الواجب علينا أن نتحلى بالجرأة لإيجاد طرق جديدة لتمكين الأجيال القادمة لتحقيق طموحاتهم. وليس من الكافي أن نكون سباقين فقط، بل يجب علينا أن نستمع إلى الشباب، وأن نبرم شراكات مع الحكومات ومجموعات المجتمع المدني، لكي نطور حلولاً تقنية معتدلة الثمن يسهل الحصول عليها وتناسب مختلف الأحجام بحيث يستفيد منها الجميع."

وكان سعادة الشيخ عبدالله قد ترأس وفداً من الشباب من مختلف المناطق التي تتواجد فيها Ooredoo في العالم للمشاركة في القمة، ضم 27 من القادة الشباب ورواد الأعمال والمبدعين من تسع دول هي قطر والكويت وعمان والعراق وإندونيسيا والجزائر وتونس واليمن وفلسطين.

وشارك أعضاء وفد Ooredoo في عدد من الأنشطة المختلفة تنافست فيها فرق مشاركة من دول مختلفة من بينها مسابقة خاصة "هاكاثون" لتطوير تطبيق جوال اجتماعية خلال 24 ساعة فقط.

ومثلت أسماء آل حرم دولة قطر في المؤتمر الصحفي الذي عقد بمناسبة القمة، والذي كان فرصة للشباب من مختلف أنحاء العالم للتعبير عن آمالهم وطموحهم بنجاح "الإعلان العالمي للشباب". وتولت أسماء كذلك إلقاء كلمة باللغة العربية في الحفل الختامي للقمة أمام المشاركين فيها من أنحاء العالم.

وشارك في القمة الخبير التعليمي هيتى آبريلياستوتي نوركاهاياريني الذي يعمل في مؤسسة توفر الرعاية للتعليم في المجتمعات النائية في القرى الإندونيسية في مناظرة حول التعليم والتقنية.

وتحدثت كذلك فاطمة علي الجابري، من سلطنة عُمان، حول أثر حضورها للقمة فقالت: "لقد كانت كل خطوة لي، وكل جلسة حضرتها، درساً جديداً بالنسبة لي. فقد تعلمت الكثير من الأمور من أشخاص مختلفين قدموا من أماكن مختلفة من العالم. وقد كان من أهم ما تعلمته هو أهمية تحسين الرعاية الصحية والعمل على وقف التدهور البيئي في مجتمعاتنا، وأشعر بأن لدي حافز كبير لصنع فارق حقيقي عند عودتي إلى بلدي عُمان."

ويعتبر الحرص على مشاركة الشباب وتمكينهم من تحقيق تطلعاتهم في الحياة جزءاً من رؤية Ooredoo، وأحد الأسباب التي دعت الشركة لأن تصبح شريكاً ومؤسساً للقمة العالمية للشباب. وتواصل Ooredoo تطوير خدمات الجوال لدعم التنمية البشرية وللمساعدة في حل المشاكل الملحة التي تواجه الشباب مثل تطبيقات التوظيف المبتكرة في تونس، والشراكة الجديدة مع أبطال من مختلف قطاعات المجتمع مثل الشراكة الجديدة مع فريق نادي باريس سان جيرمان لكرة القدم في برنامج يهدف للتطوير المجتمعي في جميع مناطق تواجد Ooredoo.

لمزيد من المعلومات عن القمة العالمية للشباب، ولمشاهدة فيديو خاص عن Ooredoo في القمة العالمية للشباب BYND2015 زوروا موقع الشركة على الإنترنت {{siteurlwithoutprotocol}}، وفيسبوك  facebook.com/ooredoogroup. 

 

 

Twitter: @OoredooMedia

Facebook: facebook.com/ooredoogroup

YouTube: https://www.youtube.com/user/ooredoogroup

LinkedIn: http://www.linkedin.com/company/ooredoo

إطبع