مجموعة Ooredoo تعلن عن تحقيق إيرادات بلغت 14 مليار ر.ق وصافي ربح 818 مليون ر.ق في النصف الأول من 2020

٢٨ يوليو ٢٠٢٠ . قطــر

ارتفاع قاعدة العملاء بنسبة 2% لتصل إلى 117 مليون عميل

أعلنت Ooredoo (ش.م. ق.ع) (رمز تداولها: ORDS.QA) اليوم عن نتائجها المالية لفترة النصف الأول من العام والمنتهية في 30 يونيو 2020.

أهم المؤشرات المالية:

التحليل ربع السنوي التحليل نصف السنوي
الربع الثاني

2020

الربع الثاني

2019

نسبة التغير

%

النصف الأول

2020

النصف الأول

2019

نسبة التغير

%

الإيرادات الموحدة (مليون ر.ق) 6,823 7,316 -7% 14,118 14,508 -3%
الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين (مليون ر.ق) 2,973 3,166 -6% 5,996 6,339 -5%
هامش الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين (%) 44% 43% - 42% 44% -          
صافي الربح المخصص لمساهمي Ooredoo (مليون ر.ق) 432 421 3% 818 841 -3%
العدد الموحد للعملاء (مليون) 117 115 2% 117 115 2%

 

  • انخفضت الإيرادات بنسبة 3% عما كانت عليه في الفترة ذاتها من العام الماضي ووصلت إلى 14.1 مليار ر.ق نتيجة لآثار جائحة كوفيد-19. أما انخفاض مبيعات الأجهزة وأعمال التجوال، إلى جانب الضعف في الاقتصاد الكلي في بعض أسواق المجموعة، فقد عوضها جزئياً نمو قوي في إندونيسيا وتونس وميانمار.
  • انخفضت أرباح المجموعة قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين بنسبة 5% مقارنة بما كانت عليه في الفترة ذاتها من العام السابق ووصلت إلى 6.0 مليار ر.ق، متأثرة بالقيود المفروضة على الحركة بهدف الحد من انتشار كوفيد-19 في أسواقنا، بالإضافة إلى الوضع الاقتصادي الذي يتسم بالتحديات في كل من الجزائر والكويت والعراق وسلطنة عمان.
  • انخفض صافي أرباح المجموعة المخصصة لمساهمي Ooredoo بنسبة 3% في النصف الأول 2020 ووصل إلى 818 مليون ر.ق، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، نتيجة لانخفاض الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين الذي تم تعويضه جزئياً بظروف أكثر ملائمة لسعر صرف العملة الأجنبية مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
  • شكلت أعمال البيانات أكثر من 50% من إجمالي الإيرادات، مدفوعة بريادة مجموعة Ooredoo في خدمات البيانات ومبادراتها فيما يتعلق بالتحول الرقمي عبر مختلف الدول التي نتواجد فيها.
  • تتمتع مجموعة Ooredoo باحتياطيات نقدية ومستويات سيولة جيدة تمكنها من استيعاب الآثار الناتجة عن جائحة كوفيد-19 خلال عام 2020.

المؤشرات التشغيلية:

  • التصدي لكوفيد-19: استمر اهتمام مجموعة Ooredoo الكبير بتخفيف آثار كوفيد-19 خلال الربع الثاني 2020. وكان من بين الإجراءات التي تم اتخاذها تعزيز تدابير الصحة والسلامة، وإطلاق مبادرات لتشجيع الموظفين على العمل من المنزل، واستمرارها في توفير خدمات الاتصالات للعملاء دون انقطاع، والقيام بجهود الإغاثة في المجتمعات التي تعاني من حاجة شديدة لها، عبر تقديم التبرعات وإطلاق حملات موجهة انطلاقاً من مسؤوليتنا الاجتماعية.
  • مكنت مجموعة Ooredoo أعداد أكبر من المستخدمين من العمل والدراسة والتواصل اجتماعياً عن بعد، ما ساهم في ارتفاع قاعدة عملائها بنسبة 2% ليصل عددهم إلى 117 مليون عميل، الأمر الذي عززه ارتفاع عدد العملاء في كل من ميانمار وقطر خلال النصف الأول 2020.
  • واصلت مجموعة Ooredoo ريادتها عالمياً في نشر تكنولوجيا 5G على نطاق تجاري، حيث كانت Ooredoo عُمان أحدث شركات المجموعة التي تطلق خدمة الإنترنت المنزلي عبر 5G، الأمر الذي أتاح للعملاء تجربة خدمة الإنترنت بسرعة تصل إلى 10 أضعاف الخدمة المنزلية الحالية، مع توفير إمكانية الوصول إلى الإنترنت عالية السرعة إلى مناطق جديدة في السلطنة.
  • وفي قطر، حققت Ooredoo إنجازاً جديداً تمثل في وصول عدد عملاء خدمة الاتصالات الجوالة آجلة الدفع إلى نصف مليون عميل، فيما بلغ عدد المشتركين بباقات 5G التي أطلقت في ديسمبر 2019 أكثر من 200,000 عميل.
  • حافظت مجموعة Ooredoo على ترتيبها العالمي في نسخة 2020 من تقرير Telecoms 300، باعتبارها واحدة من أفضل 50 علامة تجارية لشركة اتصالات عالمية، حي بلغت قيمة علامتها التجارية 3.5 مليار دولار أمريكي. كما حافظت على تصنيف علامتها التجارية Brand Rating عند AA+ للسنة الثانية على التوالي.
  • أطلقت مجموعة Ooredoo حملتها لشهر رمضان تحت شعار "في الوقت اللي ما نقدر نكون فيه بالقرب من بعضنا البعض، نقدر على الأقل نتواصل رغم البعد"، حيث صممت حملة هذا العام لتبرز قوة التكنولوجيا في تمكين العائلات والأصدقاء وأفراد المجتمعات من التواصل مع بعضهم خلال الشهر الفضيل، وتمكين المجتمعات حول العالم من التغلب على الظروف الاستثنائية التي يواجهونها كل يوم.

وتعليقاً على النتائج، قال الشيخ/ فيصل بن ثاني آل ثاني، رئيس مجلس إدارة مجموعة Ooredoo: "تمكنت مجموعة Ooredoo، من خلال موقفها المالي القوي ووجود شركاتها في مناطق جغرافية متنوعة، من بناء شركة تتميز بالمرونة، ما مكنها من التكيف مع الظروف الاستثنائية التي فرضها وباء كوفيد-19. فقد مكنت القدرات الرقمية القوية والتكنولوجيا المبتكرة المتوفرة  للمجموعة من احتواء انخفاض صافي أرباحها جزئياً على الرغم من انخفاض الإيرادات. ونتيجة لذلك، حققت مجموعة Ooredoo صافي أرباح خلال النصف الأول 2020 بلغ 818 مليون ر.ق، والذي يُعدُ انخفاضاً طفيفاً عن صافي الأرباح التي حققته الشركة في الفترة ذاتها من العام السابق.

ومع امتداد تأثير جائحة كوفيد-19 ليعم العالم الذي نعيش فيه بطريقة غير مسبوقة طالت جميع نواحي الحياة، فقد كانت أولوياتنا في مجموعة Ooredoo طيلة تلك الفترة واضحة، وهي: المحافظة على صحة وسلامة موظفينا وعملائنا، والاستمرار في توفير خدمات الاتصالات التي تمكن عملاءنا من البقاء على اتصال طوال الوقت، بالإضافة إلى العمل على تمكين العاملين في الخطوط الأمامية وأفراد المجتمعات من خلال أنشطتنا في مجال المسؤولية الاجتماعية والتبرعات. أما بالنسبة لعملائنا، فقد منحناهم قيمة أكبر عبر عروض البيانات المجانية والترقيات والباقات، وإتاحة الوصول إلى الموارد التعليمية والصحية عبر الإنترنت مجاناً، بالإضافة إلى توفير القدرة على الوصول إلى الخدمات الرقمية الكاملة براحة تامة، مع التخفيف من شروط دفع قيمة الفواتير لبعض فئات العملاء.

ولا بد من القول بأن التحول الرقمي والتكنولوجيا ما زالا يمثلان القوة المحركة لمجموعة Ooredoo، فقد مكنتنا استثماراتنا المبكرة في هذا المجال من الاستجابة بطريقة انسيابية لبيئة التشغيل الجديدة وخدمة عملائنا بطريقة آمنة ومريحة. وحتى نتمكن من استيعاب النمو الكبير في حركة البيانات خلال الجائحة، فإننا مستمرون في مساعينا لتحسين تدفق حركة البيانات عبر شبكاتنا الثابتة والجوالة. وبالإضافة لما سبق، فقد تم تنفيذ عدد من الأنشطة التي تهدف إلى مشاركة الخبرات والتشاركية عبر شركات المجموعة للمساعدة في التقليل من الموارد اللازمة والفترة اللازمة للوصول إلى السوق.

فقد مكنتنا تلك الجهود من الوفاء بمهمتنا التي تتجسد في إثراء الحياة الرقمية لعملائنا، والتي اكتسبت الآن أهمية أكبر من أي وقت مضى، ولذلك فقد تمكنا من التعجيل في تنفيذ خططنا للتحول الرقمي في جميع أسواقنا. فنحن نوفر الآن سرعات شبكات 5G في ثلاثة من أسواقنا، وكانت Ooredoo عُمان أحدث شركاتنا التي تطلق باقات 5G للإنترنت المنزلي خلال الربع الثاني 2020، وبالإضافة إلى ذلك فإن التجارب لطرح 5G تُجري الآن في إندونيسيا وميانمار والمالديف." 

كما علّق الشيخ/ سعود بن ناصر آل ثاني (الرئيس التنفيذي لمجموعة Ooredoo) على النتائج بقوله: "حققت مجموعة Ooredoo إيرادات بلغت 14.1 مليار ر.ق في النصف الأول من 2020، وانخفضت بنسبة 3% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي بسبب القيود على الحركة التي تم فرضها لاحتواء انتشار الفيروس، وانخفاض مبيعات الأجهزة، وضعف الاقتصاد الكلي في بعض أسواقنا. وقد تم تعويض ذلك جزئياً بأداء قوي في كل من إندونيسيا وتونس وميانمار. فقد ارتفعت إيرادات إندوسات Ooredoo بنسبة 6%، مدفوعة بتحديث استراتيجيتها، ودعمت خطة Ooredoo تونس بتطبيق خطة لإيجاد القيمة تحقيق زيادة في إيراداتها بنسبة 6%. كما دعم الطلب القوي على البيانات إيرادات Ooredoo ميانمار بنسبة 8% خلال الفترة.

وانخفضت أرباح المجموعة قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين بنسبة 5% ووصلت إلى 6.0 مليارات ر.ق خلال النصف الأول من 2020، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، نتيجة لانخفاض الإيرادات والظروف التي فرضتها تحديات السوق في الجزائر والكويت والعراق  وسلطنة عمان. وسنبقى في جميع شركات المجموعة ملتزمين بترشيد التكاليف وتحقيق الكفاءة التشغيلية.

أما في سوقنا الأول قطر، فقد تجاوز عدد عملاء خدمتنا للاتصالات الجوالة آجلة الدفع نصف مليون عميل، في حين بلغ عدد المشتركين في باقات 5G التي تم إطلاقها في ديسمبر أكثر من 200,000 عميل.

أما في الكويت وسلطنة عمان، فقد أبرمنا شراكة مع وزارة التربية ووزارة التربية والتعليم لإطلاق منصات للتعليم الإلكتروني من المنازل وذلك خلال العام الدراسي القادم 2020 – 2021. ونظراً لأن التطورات الرقمية تُعدُ جزءاً أساسياً من أعمالنا فقد واصلنا الاستثمار في المنتجات والخدمات الجديدة لتمكين تحقيق مستقبل أفضل للاتصالات. فقد أطلقنا في عُمان باقات الإنترنت المنزلي بتقنية 5G التي تمكن العملاء من الاستمتاع بخدمات الاتصالات بسرعة تبلغ 10 أضعاف سرعة الإنترنت المنزلي في الوقت الحالي، في الوقت الذي وفرت فيه الشركة إمكانية الوصول إلى الإنترنت عالية السرعة في مناطق جديدة في السلطنة، وفي الجزائر واصلنا تشغيل أسرع شبكة 4G في البلاد والتي تغطي جميع ولايات الجزائر البالغ عددها 48 ولاية." 

نظرة على الأداء التشغيلي

الشرق الأوسط

 

Ooredoo قطـــر 

واجهت Ooredoo قطر ضغطاً كبيراً، غير أنها تمكنت من تعزيز مكانتها الريادية خلال النصف الأول من 2020 على الرغم من التحديات التي فرضها انتشار وباء كوفيد-19 في العالم، وأثره على إيرادات خدمات التجوال والقدرة على الوصول إلى مراكز الشركة. فانخفضت إيراداتها بنسبة 4% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق ووصلت إلى 3.5 مليار ر.ق (كانت 3.7 مليار ر.ق في النصف الأول 2019). أما الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين فبلغت 1.9 مليار ر.ق (كانت 2.1 مليار ر.ق في النصف الأول من 2019). وبلغ عدد العملاء خلال الفترة 3.4 مليون عميل، مرتفعاً بنسبة 1.3% عما كان عليه في الفترة ذاتها من العام السابق.

وبرهنت شبكة Ooredoo قطر على أنها أحد الأصول المهمة للشركة خلال الفترة، حيث قامت الشركة بتعزيز شبكة الاتصالات الجوالة والثابتة لتتمكن من استيعاب الزيادة الكبيرة في الطلب على حركة البيانات، ووسعت تغطية الشبكة ودعم الاتصالات ليشملا مراكز الحجر في قطر. وبالإضافة إلى ذلك، بلغ عدد المشتركين في باقات الشهري 5G وقطرنا 5G  أكثر من 200,000 عميل.

وواصلت Ooredoo قطر عبر حملة #خلك_فالبيت_مع_Ooredoo توفير خدمات موجهة للعملاء الذين يعملون من المنزل، فيما شارك أكثر من 300,000 عميل في حملة "هدايا Ooredoo" الرمضانية، والتي تم من خلالها دعوة العملاء للتفاعل والمشاركة عبر تطبيق Ooredoo. كما احتفلت الشركة بالذكرى السنوية الـ11 على إطلاق برنامج "نجوم"  لولاء العملاء عبر توفير عدد من العروض القيّمة بهذه المناسبة. وأطلقت الشركة أيضاً محافظ فرعية ضمن خدمات Ooredoo المالية لأفراد الأسرة والعاملين في المنازل، إضافة إلى أنها أبرمت شراكة رفيعة المستوى مع Netflix لتوفير خدمات ترفيهية عبر خدمة Ooredoo tv.

Ooredoo عُمان

بلغت إيرادات Ooredoo عُمان خلال الفترة 1.3 مليار ر.ق، منخفضة بنسبة 4% مقارنة بإيرادات النصف الأول من 2019 وذلك نتيجة لانخفاض إيرادات خدمات الاتصالات مسبقة الدفع وإيرادات خدمة التجوال، بالإضافة إلى تناقص المبيعات نظراً لإغلاق مراكز مبيعات التجزئة (لمدة 14 أسبوعاً). ومددت الشركة عرض الاتصالات المحلية المجانية لأفراد المجتمع لدعم مبادرة "خليك بالبيت" خلال الفترة.

وانخفضت الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين في النصف الأول من 2020 بنسبة 7% ووصلت إلى 684 مليون ر.ق مقارنة مع ما كانت عليه في الفترة ذاتها من العام الماضي. ومكن التزام Ooredoo عمان الشركة بالمحافظة على كفاءتها التشغيلية من تحقيق هامش قوي للأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين بلغ 54% في النصف الأول 2020، مع توجيه الشركة لاهتمامها على ترشيد نفقات التسويق والإعلان.

واستمرت Ooredoo عمان في توفير حلول مبتكرة لعملائها الذين بلغ عددهم 2.6 مليون عميل، فأطلقت في السلطنة -على سبيل المثال- باقات الإنترنت المنزلي عبر شبكة 5G التي توفر اتصالات بسرعة تصل إلى 10 أضعاف سرعة خدمات الاتصالات المنزلية الحالية، ووفرت القدرة على الوصول إلى الإنترنت عالي السرعة في مناطق جديدة.

وفي سبيل دعم التعليم في هذه الظروف الراهنة، دخلت Ooredoo عُمان في شراكة مع وزارة التربية والتعليم العمانية لإطلاق منصة للتعليم الإلكتروني للعام الدراسي 2020 – 2021. وإضافة إلى ذلك، وفرت الشركة خلال النصف الأول من 2020 دقائق مكالمات مجانية لمساعدة أفراد الأسر والمجتمعات على التواصل خلال جائحة كوفيد-19.

وحصلت Ooredoo عمان على جائزتين ذهبيتين في حفل "جوائز ستيفي الشرق الأوسط 2020" وذلك عن "الاستخدام المبتكر للتكنولوجيا في خدمة العملاء" وعن "الابتكار في إدارة وتخطيط استخدام التكنولوجيا". وحصلت الشركة أيضاً على جائزة "التميز في الابتكار والتحول الرقمي في قطاع الاتصالات في الشرق الأوسط" وهي ضمن الجوائز السنوية لمجلة Global Brands Magazine، بعد عملية تقييم موسعة شملت 10,000 شركة أخرى.

Ooredoo الكويت

حققت Ooredoo الكويت إيرادات بلغت 1.2 مليار ر.ق نهاية النصف الأول من 2020، منخفضة بنسبة 10% عمّا كانت عليه في النصف الأول من العام الماضي، إذ أن الإجراءات التي تم تطبيقها لمواجهة انتشار فيروس كوفيد-19 مثل توفير 5 غيغابايت من الإنترنت مجاناً كل يوم، والمكالمات المحلية المجانية غير المحدودة أثرت على سوق الكويت التي تشهد منافسة عالية.

وقد كان لانخفاض الإيرادات تأثير سلبي على أرباح Ooredoo الكويت قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين في النصف الأول 2020 التي بلغت 316 مليون ر.ق مقارنة مع 432 مليون ر.ق في الفترة ذاتها من العام الماضي. وقامت الشركة بتحسين خططها لتحقيق الكفاءة وتخفيض التكاليف بشكل أكبر وذلك لتتمكن من التحكم في الضغوط على إيراداتها.

وعلى الرغم من هذه التحديات في السوق، تمضي Ooredoo الكويت قدماً في تنفيذ استراتيجيتها الرقمية لخدمة قاعدة عملائها التي تصل إلى 2.4 مليون عميل بشكل أفضل. فالطلب القوي على خدمة البرودباند المنزلي عبر تكنولوجيا 5G مكنت Ooredoo الكويت من تنمية قاعدة مستخدمي شبكة 5G خلال الفترة، حيث ما زالت باقة الجوال الرقمية "ANA" شائعة الاستخدام من قبل قاعدة مستخدميها التي تزيد عن 10,000 عميل.

يذكر أن Ooredoo الكويت أصبحت أول شركة اتصالات في الكويت تطلق حلاً للتعليم الإلكتروني، سعياً لدعم المدارس في الكويت في استمرارها بتوفير الخدمات التعليمية خلال جائحة كوفيد-19.

آسياسل - العراق

أثرت الإجراءات التي اتخذتها الحكومة للحد من انتشار جائحة كوفيد-19 على نتائج آسياسل لفترة نصف السنة المنتهية في 30 يونيو 2020. فقد وصلت إيرادات الشركة خلال النصف الأول من 2020 إلى 1.9 مليار ر.ق، منخفضة بنسبة 10% مقارنة بذات الفترة من العام الماضي. ونتيجة لذلك، انخفضت الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين في النصف الأول من 2020 لتصل إلى 828 مليون ر.ق (كانت 970 مليون ر.ق في النصف الأول من 2019). واستمرت آسياسل في التحكم في التكاليف لتتمكن من استيعاب آثار انخفاض الإيرادات من خلال الارتقاء بالكفاءة التشغيلية، والتحكم في الإنفاق على أنشطة التسويق.

وانخفضت قاعدة عملاء آسياسل نهاية النصف الأول من 2020 بنسبة 4% لتصل إلى 13.3 مليون عميل، وذلك مع تطبيق قيود على الحركة ومنع التجول في مناطق مختلفة من العراق. وللمساعدة في بقاء المجتمعات على اتصال خلال الوباء، وفرت آسياسل للعملاء  مكافآت عبارة عن بيانات عند تعبئة الرصيد، ومضاعفة حصتهم من الرصيد المستخدم في حالات الطوارئ، كما مددت صلاحية الخطوط المدفوعة مسبقاً.

واستمرت الشركة في الاستعداد لإطلاق شبكة 4G، إذ التزمت الجهات الحكومية بالسماح للمشغلين بإطلاق خدمات LTE في 2021.

شمال أفريقيا

Ooredoo الجزائر

ما زالت Ooredoo الجزائر تتأثر بتحديات اقتصادية، ومنافسة شديدة في الأسعار وانخفاض في قيمة العملة المحلية، إذ انخفضت قيمة الدينار الجزائري بنسبة 3% هذا العام مقارنة بالعام الماضي. وحققت الشركة في النصف الأول 2020 إيرادات بلغت 1.1 مليار ر.ق منخفضة بنسبة 11% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. ونتيجة لذلك، انخفضت الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين في النصف الأول من 2020 إلى 371 مليون ر.ق (كانت 459 مليون ر.ق في النصف الأول 2019). غير أن اهتمام Ooredoo الجزائر بقي منصباً على تحسين قاعدة التكاليف من خلال الإنفاق على أنشطة التسويق بمزيد من الكفاءة.

وأطلقت Ooredoo الجزائر "ديمة Ooredoo"، وهي عبارة عن حافظة رقمية تم إطلاقها عبر حملة تفاعلية مبتكرة ضمت ممثلين مسرحية هزلية، وأطلقت كذلك "يارا" وهي منصة للفيديو حسب الطلب جذبت 350,000 مستخدم نشط يومياً، مع استمرار الشركة في تطوير بيئتها الرقمية في جميع ولايات الجزائر الـ 48، لخدمة 12.9 من عملائها بشكل أفضل.

وتبرعت Ooredoo الجزائر للهلال الأحمر لدعم أعماله لمواجهة انتشار كوفيد-19.

Ooredoo تونس

حققت Ooredoo تونس إيرادات بلغت 731 مليون ر.ق في النصف الأول من 2020، وشكل ذلك ارتفاعاً في الإيرادات بنسبة 6% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، على الرغم من تراجع الظروف الاقتصادية التي نتجت عن تنفيذ الإجراءات الحكومية لاحتواء انتشار فيروس كوفيد-19.

وانخفضت الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين في النصف الأول من 2020 بنسبة 2% وبلغت 314 مليون ر.ق، نتيجة لارتفاع مخصصات الديون المعدومة كما تبين ذلك من الظروف الاقتصادية، والتراجعات لمرة واحدة التي حدثت في النصف الأول من 2019. وواصلت الشركة اهتمامها بتحسين التكاليف لتتمكن من إدارة التباطؤ في نمو الإيرادات.

وحافظت قاعدة عملاء Ooredoo تونس على حجمها في النصف الأول 2020 فكانت 8.8 مليون عميل، مؤكدة بذلك مكانتها باعتبارها شركة الاتصالات الأولى من حيث حصتها من العملاء. ووفرت الشركة الفرصة للوصول إلى البيانات لدعم المستشفيات، ومراكز حجر  خلال الجائحة، ومددت عرض بطاقة "موبيكاش" المجاني حتى نهاية يوليو.

آسيا

إندوسات Ooredoo

تواصل إندوسات Ooredoo تحقيق نمو قوي، إذ بلغت إيراداتها 3.4 مليار ر.ق خلال النصف الأول من 2020 وشكل ذلك ارتفاعاً بنسبة 6% مقارنة بالفترة ذاتها من 2019. وتحقق ذلك النمو مدفوعاً بتطبيق استراتيجية الشركة التي تقضي باستهداف العملاء الذين يشكلون هامش ربح أعلى من الذين يسهمون في نمو معدل الإيرادات لكل مستخدم ARPU ليصل إلى أعلى مستوى له في 5 سنوات، والنمو القوي في حركة البيانات نتيجة لمبادرات العمل من المنزل خلال جائحة كوفيد-19.

وارتفعت أرباح إندوسات Ooredoo قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين بنسبة 16% ووصلت إلى 1.5 مليار ر.ق في النصف الأول من 2020، مدفوعة بنمو الإيرادات وإعادة الهيكلة التنظيمية التي كان الهدف منها زيادة الكفاءة وترشيد التكاليف. ونتيجة لذلك، ارتفع هامش الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين خلال الفترة ووصل إلى 45% مقارنة بـ 42% سجلت في النصف الأول 2019.

وحققت قاعدة عملاء إندوسات Ooredoo نمواً بنسبة 1% ليصل عدد العملاء إلى 57.2 مليون عميل، مدعوماً بالقنوات الرقمية القوية للشركة، والتي تميزت بقدرتها على خدمة عملائها بطريقة فعالة وآمنة خلال الجائحة، ومن خلال البنية التحتية الرائدة لشبكتها.

Ooredoo ميانمار

حققت Ooredoo ميانمار مجموعة جيدة من النتائج في النصف الأول من 2020، حيث نمت قاعدة عملائها في الوقت الذي استمرت فيه الشركة بالعمل وفق أجندتها للتحول الرقمي. وارتفعت قاعدة عملاء Ooredoo ميانمار في النصف الأول 2020 بنسبة 34% ليصل عددهم إلى 14.8 مليون عميل مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق.

وارتفعت إيرادات الشركة في النصف الأول من 2020 بنسبة 8% ووصلت إلى 580 مليون ر.ق مقارنة بالفترة ذاتها من 2019، مدعومة بارتفاع قيمة العملة ونمو قوي في استهلاك البيانات، والتي عادلت الانخفاض في إيرادات خدمات الصوت. ووصلت الأرباح قبل اقتطاع الفائدة

والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين في النصف الأول 2020 إلى 124 مليون ر.ق، منخفضة بنسبة 7% مقارنة بالفترة ذاتها 2019، ونتيجة لارتفاع تكاليف اكتساب العملاء.

وتعد شبكة Ooredoo ميانمار 3G وشبكة 4G أسرع شبكات الاتصالات في ميانمار، مع استمرار تطبيق "My Ooredoo" في جذب المزيد من العملاء، ما يدل على الطلب الكبير على الخدمات الرقمية التي توفرها Ooredoo ميانمار.

ووفرت Ooredoo ميانمار خلال الفترة بيانات مجانية لتشجيع العملاء على تسجيل شرائح الخط، عملاً بالنظم والتشريعات المحلية.

وستكون نتائج Ooredoo المالية عن النصف الأول من 2020 متوفرة على موقعها على الإنترنت: www.ooredoo.com.

لمزيد من المعلومات:

البريد الإلكتروني: [email protected]

تابعونا على تويتر:  @OoredooIR 

- انتهى -

معلومات عن Ooredoo

تُعدّ Ooredoo شركة اتصالات عالمية تعمل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا. وتوفر الشركة خدماتها لعملائها من الأفراد والشركات في 10 دول، كما تعد Ooredoo شركة رائدة في توفير تجربة استخدام بيانات مميزة من خلال محتوى واسع وخدمات متطورة عبر شبكاتها المتطورة الثابتة والجوالة للبيانات.

في 31 ديسمبر 2019، بلغت إيرادات الشركة 30 مليار ر.ق. وأسهم الشركة مدرجة في بورصة قطر، وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية.

إطبع