مجموعة Ooredoo تدعم المجتمعات وقطاعات الأعمال في ظل تحديات انتشار فيروس كورونا (كوفيد – 19)

٠٧ أبريل ٢٠٢٠ . قطــر
News Thumb Gallery

 

  • تعزيز الشبكات  وتوفير حلول رقمية للمساعدة في تمكين التباعد الاجتماعي والعمل والتعليم عن بعد وتزويد العملاء بتجربة رقمية مميزة
  • توفير حلول الأعمال الرقمية الآمنة والمتكاملة لضمان استمرارية أعمال المؤسسات والشركات

مع استمرار تأثير انتشار وباء كورونا (كوفيد-19(على المجتمعات وقطاعات الأعمال في مختلف أنحاء العالم، تحرص مجموعة Ooredoo على تقديم الدعم لعملائها في مناطق تواجدها من خلال توفير الحلول الرقمية والإجراءات الأخرى التي تساعدها على التقليل من آثار انتشار هذا الوباء. إذ تعمل فرق Ooredoo معًا لمشاركة المعرفة والخبرات على المستوى الدولي وتقديم دعم وخدمات أفضل للعملاء.

فمع ازدياد الإقبال على استخدام الإنترنت بشكل كبير لإتمام المعاملات والأعمال اليومية من قبل الأفراد والشركات، عززت Ooredoo شبكاتها بشكل كبير وقامت بترقية سرعات الإنترنت، لتساهم في تمكين ممارسات التباعد الاجتماعي وتعزيز انسيابية العمل والتعليم عن بعد والوصول إلى خدمات الترفيه المنزلي.

ولضمان تحقيق ذلك، تعمل الفرق الهندسية في Ooredoo على مدار الساعة لضمان تمكين العملاء من مواصلة الاستمتاع بالإنترنت على الرغم من الضغط الكبير على الشبكات نتيجة الإقبال غير المسبوق من العملاء على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي ومشاهدة وتنزيل مقاطع الفيديو.

وفي ظل الظروف الاستثنائية الحالية، تساعد Ooredoo الشركات على تعزيز مستويات المرونة لديها وضمان الحفاظ على سير واستمرارية أعمالها من خلال ما توفره من حلول رقمية آمنة ومتكاملة.

كما اتخذت الشركة العديد من الإجراءات لضمان سلامة موظفيها في أنحاء مختلفة من العالم إلى جانب موظفي الشركات الأخرى من مختلف الأحجام والقطاعات، وذلك من خلال تزويدهم بالحلول الرقمية المبتكرة واللازمة لمواصلة العمل والحفاظ على سلامتهم.

وفي هذا الصدد، قال الشيخ سعود بن ناصر آل ثاني، الرئيس التنفيذي لمجموعة Ooredoo: "في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم اليوم، نحن على ثقة أكثر من أي وقت مضى الدور الأساسي والهام لقطاع الاتصالات والتكنولوجيا في الحفاظ على سلامة الأفراد واستمرارية أعمال الشركات. وبصفتنا شركة تولي اهتماماً كبيراً بالمجتمعات، يقع على عاتقنا توفير الدعم اللازم لأفراد المجتمعات في المناطق التي نقدم خدماتنا فيها والموظفين على حد سواء، ويأتي هذا الأمر في مقدمة أولوياتنا خصوصاً في هذه الأوقات الصعبة. كما أننا وتماشيًا مع رؤيتنا الهادفة لإثراء حياة العملاء الرقمية وتمكينهم من الاستمتاع بمزايا الإنترنت، تتضافر جهود جميع فرقنا حول العالم لتمكين ودعم المجتمعات التي نقدم خدماتنا فيها من خلال توفير  مختلف الإجراءات التي تساعدها في التقليل من آثار انتشار الوباء إلى جانب الحلول المبتكرة والخدمات الرقمية."

مساعدة الشركات على التكيف مع تحديات الظرف الراهن:

تقدم شركات مجموعة Ooredoo في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب شرق آسيا مجموعة مطوّرة من الحلول والخدمات الرقمية المصممة لتمكين العمل عن بعد وضمان استمرارية الأعمال لدى الشركات والمؤسسات.

ففي قطر، يقدم خبراء الأعمال الرقمية في Ooredoo الدعم لمجموعة واسعة من الشركات في البلاد، بدءاً من المشاريع المكتبية والمنزلية والشركات الصغيرة والمتوسطة وصولاً إلى الشركات والمؤسسات الكبرى في القطاعين العام والخاص، وذلك لتطوير الإمكانات اللازمة للعمل عن بُعد واستخدام أدوات الاتصالات الموحدة والتشاركية. وتشهد Ooredoo بالفعل طلبًا قويًا على حلول العمل عن بُعد مثل حلول Ooredoo للأعمال التشاركية، وحل  Ooredoo Conferencing لعقد الاجتماعات المرئية، وخدمة Cisco Webex Teams التي تمتاز جميعها بالأمان وسهولة الاستخدام.

وأطلقت Ooredoo الكويت بنجاح أول متجر إلكتروني خاص للعملاء من الشركات، ووفرت خدمة التوصيل المنزلي للطلبات. كما تعمل الشركة حاليًا على تطوير حل لعقد الاجتماعات عبر الفيديو باستخدام WebEx، ليكون متاحًا في المستقبل القريب لدعم العملاء بشكل أكبر.

أما Ooredoo عُمان، فقامت بترقية خدمات البيانات لعملائها من الشركات، ما منحهم مرونة أكبر للعمل عن بعد باستخدام منصات رقمية مثل Skype for Business.

ولدعم العملاء من الشركات ومساعدتهم في مواصلة العمل بكفاءة وفعالية، تعمل Ooredoo ميانمار بخطى متسارعة لإطلاق خدمة Cisco WebEx Teams وحل آخر للعمل من المنزل عبر الإنترنت. فيما قامت إندوسات Ooredoo بتطوير باقة جوال خاصة للشركات.

وفي المالديف، توفر Ooredoo خدمة SuperNet التي تتيح لموظفي الشركات الاتصال بالإنترنت عبر شبكة البرودباند فائقة السرعة للعمل عن بعد. كما زودت الشركة الموظفين بأدوات اتصالات خاصة، بحيث يتمكن أفراد فرق العمل من الاتصال بأمان بتطبيقات الشبكة الداخلية (الإنترانت (الخاصة بهم واستخدام حلول الاجتماعات عبر الفيديو.

ومراعاة للظروف الاستثنائية التي تواجهها الشركات، أطلقت Ooredoo مبادرة في كل من في فلسطين والعراق والجزائر تهدف لتقديم المساعدة لعملائها من الشركات التي تأثرت أعمالها نتيجة وباء كورونا (كوفيد – 19). وتتيح هذه المبادرة للشركات الحصول على مرونة أكبر للدفع مقابل الخدمات، ما يمكنها من مواصلة تقديم الخدمات والحفاظ على سير أعمالها بانسيابية.

دعم العملاء والمجتمعات – تعزيز خدمات الاتصالات المنزلية والإجراءات المساعدة للتخفيف من آثار الوباء:

تساهم شركات مجموعة Ooredoo أيضاً في جهود الحد من انتشار وباء كورونا (كوفيد-19( من خلال تشجيع الموظفين على العمل عن بعد وممارسة التباعد الاجتماعي في جميع مراكز الشركة وتقديم الدعم للعملاء عبر الإنترنت من خلال جميع القنوات الرقمية المتاحة.

كما أطلقت شركات مجموعة Ooredoo في عدة دول سلسلة من مقاطع الفيديو التثقيفية التي تحتوي على نصائح مفيدة حول الصحة والسلامة؛ بهدف رفع مستوى الوعي لدى أفراد المجتمع حول كيفية الحفاظ على سلامتهم وتجنب انتقال عدوى فيروس كوفيد-19، وأتاحت Ooredoo الجزائر إمكانية الوصول المجاني إلى الموقع الإلكتروني (كوفيد-19)  التابع لوزارة الصحة في الجزائر لإبقاء العملاء على اطلاع حول آخر المستجدات المتعلقة بانتشار الوباء.

وفي قطر وعمان وتونس والجزائر وإندونيسيا والمالديف، تشجع Ooredoo العملاء على إجراء جميع المعاملات عبر الإنترنت أو باستخدام تطبيقات Ooredoo لأجهزة الجوال. وتقدم Ooredoo الكويت وإندوسات Ooredoo وOoredoo المالديف خدمة توصيل منزلي مجاناً لشرائح خطوط الاتصالات (SIM) التي يتم شراؤها عبر الإنترنت.

ولتشجيع الأفراد على البقاء في منازلهم، عززت Ooredoo شبكاتها في بعض الدول لتمنح عملاءها سرعات أعلى للإنترنت. فأطلقت Ooredoo قطر حملة #خلك_فالبيت_مع_Ooredoo، التي قدمت من خلالها للعملاء بيانات مجانية، مع ترقية سرعات الإنترنت المنزلي بدون رسوم إضافية، وتوفير وصول مجاني إلى محتوى Ooredoo الترفيهي. بينما قامت Ooredoo الجزائر بتغيير اسم شبكتها لتصبح "Stay Home" أي "ابق في المنزل"، وأطلقت Ooredoo الكويت حملة "خلك مرتاح، خلك في البيت، خلك أونلاين". وفي ميانمار، أطلقت الشركة حملة "ابق هادئًا، ابق آمنًا، وابق على اتصال"، ووفرت باقات بيانات وخدمات صوتية بقيمة رائعة، ما مكن الجميع من البقاء على اتصال.

ولمساعدة الأهالي والطلاب على متابعة الدراسة من المنزل بانسيابية، قامت إندوسات Ooredoo و Ooredoo عُمان وOoredoo فلسطين بترقية اشتراكات الإنترنت للمؤسسات التعليمية. ووفرت Ooredoo الجزائر لعملائها محتوى تعليمياً مجانياً من خلال تطبيقي "إقرأ" و "لمسة"، وتجري حاليًا محادثات مع iMadrassa والمؤسسات التعليمية لاستكشاف الطرق التي يمكن للشركة من خلالها دعم الطلاب خلال فترة دراستهم من المنزل.

وضمن إطار دعم الجهود المبذولة لمكافحة انتشار وباء كورونا (كوفيد -19)، كافأت شركات المجموعة العاملين في الصفوف الأمامية في الدول التي تعمل فيها Ooredoo. إذ قدمت كل من آسياسل العراق (إحدى شركات مجموعة Ooredoo) و Ooredoo تونس مساعدات مالية كبيرة لدعم جهود الحكومة في كلا البلدين في مكافحة الوباء. وبالإضافة لذلك خصصت Ooredoo تونس رقم خط ساخن يمكن للعملاء من خلاله التبرع بسهولة عن طريق إرسال رسائل نصية. وقدّمت Ooredoo قطر بيانات ودقائق مكالمات محلية مجانية تقديراً لجهود أبطال الصفوف الأمامية.  أما Ooredoo الكويت، فقد منحت الفرق الحكومية باقات إنترنت مجانية، كما تستخدم الشركة حلول تحليل البيانات الضخمة لدراسة وتقييم الظروف الحالية واتخاذ القرارات المناسبة بشأنها. وفي المالديف، توفر Ooredoo دعمًا مجانيًا عبر الإنترنت للمؤسسات الحكومية والعاملين الآخرين من فرق الهيئات الوطنية للاستجابة لحالات الطوارئ.

وأضاف الشيخ سعود آل ثاني قائلاَ: "إن أولويتنا القصوى في هذا الوقت هي مواصلة التركيز على صحة وسلامة موظفينا وعملائنا وشركائنا والمجتمعات التي نقدم خدماتنا فيها. فنحن نبذل قصارى جهودنا للاستمرار في توفير خدمات الاتصالات والدعم الذي يحتاجه عملاؤنا خلال هذه الفترة الصعبة، وضمان بقاء الجميع على اتصال من خلال شبكاتنا المتطورة حول العالم ".

-انتهى-

معلومات عن Ooredoo 

تُعدّ Ooredoo شركة اتصالات عالمية تعمل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا. وتوفر الشركة خدماتها لعملائها من الأفراد والشركات في 10 دول، كما تعد Ooredoo شركة رائدة في توفير تجربة استخدام بيانات مميزة من خلال محتوى واسع وخدمات متطورة عبر شبكاتها المتطورة الثابتة والجوالة للبيانات.

في 31 ديسمبر 2019، بلغت إيرادات الشركة 30 مليار ر.ق، وأسهم Ooredoo مدرجة في بورصة قطر، وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية.

إطبع